يستمر أداء محمد صلاح الذي لا يقاوم بعد مستوى رائع في الديربي، وتسجيل هدفين في فوز ليفربول (4-1) أمام إيفرتون.

ورصدت صحيفة "إندبندت" البريطانية تقريرًا حول إمكانية حصول محمد صلاح على جائزة أفضل لاعب في إنجلترا هذا العام، والتي تمنح من قبل رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين، وطرحت تساؤلاً حول من يمكنه التفوق على المصري.

وبدأت الصحيفة تقريرها مشيرة إلى أن إيفرتون كان من الحماقة لدرجة أنه تجرأ على المغامرة بعمق أمام ليفربول، مما أتاح مساحة كشفها صلاح مثل أي لاعب في أوروبا الآن.

وأضافت أن هذا كان يُرى غالبًا في صلاح القديم، بالطبع، لكن تحركاته المتعددة تمكنه الآن من قتل الخصوم الذين يحرمونه من المساحة بنفس السهولة.

واستغل محمد صلاح المساحة وسجل بلا رحمة في غضون ثوانٍ الهدف الثاني لفريقه في شباك إيفرتون.

وأشارت الصحيفة إلى إن الرغبة النهمة للاعب البالغ من العمر 29 عامًا في التحسن قد مكنته من انتزاع المزيد من نفسه جسديًا، كما يتضح من هدفه الثاني من خلال التغلب على كولمان اليائس، وحماية الكرة حتى تسارعت ساقيه إلى أقصى سرعة.

ولفتت الصحيفة النظر للمسة النهائية لمحترفنا المصري مشيرة إلى أن اللمسات النهائية لصلاح أصبحت حادة للغاية الآن، وهناك الآن المزيد من البراعة في تسجيل صلاح للأهداف كما يتضح عند هدفه الأول الذي ترك جوردان بيكفورد عاجزًا.

صلاح الآن سجل 12 هدفًا وساهم بستة تمريرات حاسمة في آخر 12 مباراة خاضها في الدوري الإنجليزي الممتاز.

لو هدأت هذه الوتيرة الحادة، هل يمكن لأي شخص اللحاق به عندما يتعلق الأمر بأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي لهذا العام؟

يبدو أن الإصابات ستحرم كيفين دي بروين من ثلاثية غير مسبوقة، وبرهن برناردو سيلفا على أنه أفضل لاعب خط وسط في أوروبا في مستواه الحالي، مع تسديدة قوية ضد أستون فيلا هذا الأسبوع يمكن القول إنه أبرز ما قدمه هذا الموسم.

لكن النعمة التي يتمتع بها بكونه قادر على ربط البناء المعقد للسيتي معًا هو ما يجعله مرشحًا محتملًا في حال تفوق الأبطال في النهاية على المتصدر تشيلسي للدفاع عن لقبهم.

اقرأ أيضًا.. لاعب تشيلسي السابق: ستعاني من كوابيس قبل وبعد اللعب أمام محمد صلاح

وأكملت الصحيفة في تقريرها موضحة أن جواو كانسيلو يستحق تنويهًا مشرفًا، ويرجع ذلك فقط إلى كيفية تألقه في دوره الفريد بمركزه، مع مستوى هائل الآن، بالنظر إلى مستوى ترينت ألكسندر أرنولد وريس جيمس.

ولكن بينما يتألق نجم صلاح كل أسبوع، فإن التركيز على الثنائي البرتغالي يتضاءل في كل مرة تعرض مجموعة أخرى من المواهب الخارقة لمانشستر سيتي قدراتهم الاستثنائية.

فيل فودين، جاك جريليش، رياض محرز، رحيم سترلينج، جابرييل جيسوس، دي بروين عندما يكون لائقًا، يتألقون مباراة تلو الأخرى، وبالتالي يقسمون أي أصوات نهاية الموسم للاعبي السيتي.

لذلك يبدو أنه يجب أن يكون محمد صلاح هو الأفضل، حتى في هذه المرحلة المبكرة من الموسم، نظرًا لأنه لديه ستة أهداف أكثر من كريستيانو رونالدو (أربعة) وروميلو لوكاكو (ثلاثة) معًا.

عادةً ما تتوقف هذه الجائزة على ما إذا كان بإمكان ليفربول الحصول على اللقب، ولكن من خلال وضع نفسه بعيدًا في المقدمة، فقد أزال صلاح هذا المتغير بالتأكيد.

التعليقات