إنهاء مباراة في الدقيقة 85، ثلاثة إنذارات للاعب واحد، واحتساب هدف لحامل الكرات، أخطاء تحكيمية كارثية بالتأكيد سُجِلت في تاريخ كرة القدم.

آخر الأحداث المثيرة للجدل كانت على يد جاني سيكازوي حكم مباراة تونس ومالي في كأس أمم إفريقيا 2021 التي تستضيفها الكاميرون.

الحكم قرر إنهاء المباراة في الدقيقة 85 في واقعة غريبة وغير مفهومة، قبل أن يتم الإعلان عن استكمال اللقاء وهو ما رفضه المنتخب التونسي.

أعاد الحكم استئناف المباراة، لكنه قبل انتهاء الـ90 دقيقة قرر إنهاءها مجددًا، وسط دهشة من جانب منتخب تونس.

طالع مدرب تونس يعلن سبب رفض استكمال مباراة مالي بعد الفضيحة التحكيمية

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، سيكازوي اعتبر نسور قرطاج منسحبين، واحتسبت المباراة بفوز مالي بهدف دون رد.

شاهد لحظة انهاء الحكم مباراة تونس ومالي

ويمتلك الحكام واحدة من أصعب الوظائف، حيث يمكن أن يكون لكل قرار من قراراتهم دورًا رئيسيًا في نتيجة المباراة، وربما الموسم أيضًا.

ويتعين على كل حكم اتخاذ قرارات صعبة وسوف يتعرض لانتقادات في وقت ما من قبل اللاعبين والمديرين والجماهير.

لكن الأخطاء لم تقتصر على قارة إفريقيا فحسب، بل تعج القارة الأوروبية بأخطاء تحكيمية كارثية، وأيضًا أمريكا الجنوبية.

1. ليدز ضد وست بروميتش (موسم 1970-71)

كان ليدز يونايتد في خضم تحدي على اللقب عندما كلفهم هذا القرار الذي لا يمكن تفسيره من قبل راي تينكلر هذه اللعبة وفي النهاية العنوان، يشير مساعد الحكم إلى تسلل لاعب وست بروميتش كولين ساجيت، وتوقف دفاع ليدز، لكن تينكلر يسمح بمواصلة اللعب ويسجل جيف أستل الهدف، نتيجة لذلك، خسر ليدز لقبه أمام أرسنال، تاركًا مدربه ولاعبيه محطمين.

2. إلغاء هدف فرانك لامبارد في مباراة إنجلترا ضد ألمانيا

رغم أن ألمانيا كانت الفريق الأفضل في مباراة كأس العالم 2010، إلا أنه لا يزال من الممكن أن تتغير المباراة إذا تم تسجيل هذا الهدف.

مع تأخر إنجلترا 2-0، نجحت في تقليص الفارق عن طريق ماثيو أبسون، ثم يسجل فرانك لامبارد هدفًا مشروعًا تمامًا لتحقيق التعادل، لكن تم إلغاءه بسبب قرار سيئ من مساعد الحكم.

اقرأ أيضًا تونس ليست الأولى.. مسيرة مليئة بالفضائح لـ سيكازوي أبرزها مباراة مصر والكاميرون

3. لمسة يد تييري هنري لفرنسا ضد أيرلندا

مع اقتراب فشل فرنسا من التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010، سجل المهاجم الفرنسي تييري هنري هدف من لمسة يد فاضحة ساعدت الديوك في التأهل للبطولة على حساب إيرلندا، التي كانت غاضبة في نهاية المباراة.

شوه هذا الحادث صورة هنري، وعلى الرغم من وجود دعوات لإعادة اللعبة، إلا أن القرار ظل قائمًا، حيث أصبح هنري شريرًا إلى الأبد في نظر الآيرلنديين.

4. هدف بيدرو مينديز الملغي في مباراة مانشستر يونايتد ضد توتنهام

بيدرو مينديز لاعب توتنهام سجل هدفًا رائعًا بتسديدة بعيدة المدى أوقعها روي كارول لاعب مانشستر يونايتد بشكل سيء.

لقد كان خطأ فادحًا في حراسة المرمى، لكن الحكم يرتكب خطأ أكبر في إنقاذ كارول من الإحراج، وفشل في تحديد الكرة التي تعبر الخط، رغم وضوحها.

5. لمسة يد فاضحة في مباراة أستراليا ضد غينيا الاستوائية

فضيحة التي ارتكبتها غينيا الاستوائية في نهائيات كأس العالم للسيدات 2011، وهي لمسة يد صارخة.

لاعبة أستراليا تسدد في القائم وتمسك لاعبة غينيا الاستوائية بالكرة المرتدة، وكانت ترميها إلى حارسة المرمى عرضًا كما لو أنها لم ترتكب أي خطأ، فشل الحكم في اتخاذ قرار صحيح، وهو الأمر الذي يحير أستراليا وأي شخص آخر شاهد الحادث.

6. هدف ناني ضد توتنهام

هذا من أغرب الأهداف التي قد تراه، إنه ليس خطأ حارس مرمى، بل لأن الحكم يرتكب خطأ فادحًا.

ناني أمسك بالكرة وكان يجب إيقاف اللعب بسبب لمسة يد الحكم مارك كلاتنبيرج، لكن الحكم لا يفعل ذلك ويضع جوميز الكرة على الأرض لركلها، وناني يركل الكرة مباشرة في الشباك، مستفيدًا من خطأ كلاتنبيرج.

7. بطاقة صفراء لبول جاسكوين

كان بول جاسكوين أحد أكثر لاعبي كرة القدم موهبة في إنجلترا، وأسقط الحكم دوجي سميث بطاقته الصفراء على أرض الملعب في مباراة جلاسكو رينجرز ضد هيبس 1995، ويعيدها جاسكوين إلى الحكم بأسلوب طريف وكأنه يشهر له البطاقة الصفراء، لكن الحكم لم يتقبل المزاح وأشهر البطاقة الصفراء للاعب.

8. هدف الحكم لصالح أنقرة جوجو ضد بشيكتاش

لا يوجد الكثير من الحكام الذين يلعبون كرة قدم جيدة، لكن الحكم أحمد أكجاي في هذه المباراة يثبت أنه هداف جيد لأنه سجل من رأسية في الشباك بعد عرضية، لكن المثير للدهشة أنه احتسب الهدف، مما ترك لاعبي بشيكتاش في حيرة من أمرهم.

9. إسبانيا وإيطاليا ضد كوريا الجنوبية، كأس العالم 2002

تم رفض ما بدا وكأنه هدفان مشروعان تمامًا لإسبانيا، وكان الخطأ الثاني هو الأسوأ من الاثنين، تم رفض الأول بسبب "الدفع في المنطقة"، بينما تم إرجاع الثاني لأنه تم الحكم على أن الكرة قد خرجت من الملعب قبل أن يتم لعب اللعرضية.

في المباراة ضد إيطاليا، تم تسجيل هدف آخر خطأ بسبب تسلل، رُفضت الدعاوى المختلفة التي قدمها الإيطاليون طوال المباراة، ناهيك عن طرد فرانشيسكو توتي.

10. احتساب هدف لحامل الكرات

هذا قرار آخر غريب للغاية من قبل الحكم الذي قرر احتساب الهدف بعد تسديدة للكرة، الكرة لم تدخل الشباك وقام الصبي حامل الكرات بآخذ كرة ووضعها في المرمى، ويمنح الهدف خطأ لصالح سانتاكروزنسي ضد أتليتيكو سوروكابا، نتيجة لذلك، تم إيقاف الحكم البرازيلي.

11. ضربة جزاء مروعة لحارس المرمى في فرنسا ضد ألمانيا 1982

حظيت فرنسا مع ميشيل بلاتيني بفرصة جيدة للفوز بكأس العالم 1982، لكنهم خسروا أمام ألمانيا، لم يكن ذلك قبل حدوث هذه اللحظة المثيرة للجدل.

لم يكن لدى الفرنسي باتريك باتيستون سوى الكرة بينه وبين حارس المرمى الألماني هارالد شوماخر، لكن الحارس أطاح بالفرنسي، بشكل مثير للدهشة، فشل الحكم في طرد حارس المرمى، وبدلًا من ذلك منح ركلة مرمى لألمانيا.

12. سقوط مسرحي لإيمرسون أكونا

إيمرسون أكونا هو اسم غير مألوف لمعظمنا، لكن هذا الغوص وضربة الجزاء التي تم منحها خطأ هو سبب وجوده في هذه القائمة.

أكونا لم يكن قريبًا من أي لاعب ولم يقم أحد بلمسه لكن الكولومبي سقط وحده، الحكم قرر منحه ركلة جزاء، الأمر الذي أثار حفيظة الفريق المنافس.

قام فريقه أتليتيكو جونيورز بتسجيل ركلة الجزاء وفاز بالمباراة 2-0، ومع ذلك، فقد تم طرده في وقت لاحق من المباراة.

13. 3 بطاقات صفراء من جراهام تبول إلى الكرواتي جوزيب سيمونيك

ارتكب الحكم الإنجليزي جراهام بول خطأ فادحا في كأس العالم 2006 في مباراة بين أستراليا وكرواتيا عندما أظهر 3 بطاقات صفراء للاعب الكرواتي نفسه، جوزيب سيمونيك، كان يعتبر حكمًا جيدًا وكانت لديه فرصة لتحكيم المباراة النهائية حتى هذه المباراة.

ومع ذلك، بعد الحادث، تم إعادته إلى منزله مبكرًا، ولم يحكم أي مباراة دولية منذ ذلك الحين، مما أدى إلى خيبة أمله.

14. فضيحة روبرت هويزر والتلاعب بنتائج المباريات

تورط الحكم الألماني روبرت هويزر في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات، بعد أن قبل رشوة لضمان خروج هامبورج من مباراة كأس ألمانيا أمام بادربورن في الدوري.

كان بادربورن متأخرًا 2-0، عندما قرر الحكم احتساب ركلتي جزاء وطرد لاعب، مما ساهم في هزيمة هامبورج.

تلقى هويزر رشوة بمبلغ 46 ألف جنيه إسترليني وجهاز تلفزيون، وحُكم عليه فيما بعد بقضاء عامين وخمسة أشهر في السجن.

15. واتفورد ضد ريدينج "هدف الشبح"

اتخذ الحكم ستيوارت أتويل أحد أكثر القرارات غرابة، عندما احتسب هدف، بعد أن قال مساعده إنه رأى الكرة تعبر خط المرمى، الكرة ليست قريبة من خط المرمى وليس من المستغرب أن يكون مشجعو واتفورد واللاعبون والمدير غاضبين بعد قرار الحكم.

16. خطأ مراد الدعمي في كأس الأمم الإفريقية

رفض الحكم مراد الدعمي احتساب ركلة جزاء صحيحة لصالح نيجيريا سجلها اللاعب، رغم أن الكرة تجاوزت خط المرمى، وذلك بركلات الترجيح ضد الكاميرون في نهائي كأس الأمم 2000.

فازت الكاميرون بركلات الترجيح بنتيجة 4-3، والتي كان من الممكن أن تختلف لو احتسبت ركلة الجزاء النيجيرية الصحيحة، خطأ الحكم يعني فوز الكاميرون بالبطولة، وأعقب ذلك أعمال شغب.

17. هدف غير محتسب وتجاهل لمسة يد 

اتخذ الحكم ليزلي موترام أحد أسوأ القرارات على الإطلاق في كرة القدم، الحكم الاسكتلندي لم يخطئ فقط في عدم احتساب هدف للاعب دندي يونايتد بادي كونولي، ولكنه تجاهل بعد ذلك حقيقة أن المدافع بارتيك أمسك الكرة وسلمها لحارسه، وبدلًا من منح ركلة جزاء أشار باستكمال اللعب.

اقرأ أيضًا.. الصحافة العالمية بعد فضيحة تونس التحكيمية: مباراة سريالية والسبب "ذبابة" سيكازوي!

18. احتساب هدف خاطيء في مباراة دويسبورج ضد فرانكفورت

يبدو أن هذا قرار غير منطقي لاتخاذه، ويجب اعتبار هذا أحد أسوأ القرارات، من الواضح حتى بدون إعادات أن الكرة لم تقترب من خط المرمى، لكن لا الحكم ولا مساعد الحكم لاحظا ذلك، حتى المهاجم كان مندهشًا بشكل واضح، بعد تسديد الكرة بدا واضحا أنه أصيب بخيبة أمل، لكن المفاجأة أنه حصل على هدف لم يسجله.

19. هدف "شبح" من جانب الشباك

سجل ستيفان كيسلينج من باير ليفركوزن هدفًا شبحًا، اتجهت رأسيته بعيدًا لكنها لامست شباك المرمى بسبب وجود ثقب في الشبكة، دخلت الكرة في المرمى من الجانب وليس بين القائمين، غاب عن ذلك الحكم فيليكس بريش،  الشيء الوحيد الذي رآه هو أن الكرة كانت في المرمى واحتسب الهدف.

هل أثرت على النتيجة؟ بالتأكيد فاز ليفركوزن على هوفنهايم بنتيجة 1-2، قرر الاتحاد الألماني لكرة القدم عدم إعادة مباراة الهدف الشبح، رغم أن النتيجة قد تبدو "غير مرضية".

20. هدف زيكو الملغي في مونديال 1978

كانت هذه واحدة من أكثر اللحظات إثارة للجدل في مونديال الأرجنتين 1978، بسبب القرار السيئ للحكم كلايف توماس بالتوقف عن اللعب بعد أن منح ركلة ركنية للبرازيل.

سجل زيكو من تلك الزاوية، لكن قبل أن يفعل ذلك، كان الحكم قد أطلق صافرة النهاية، فيما يمكن اعتباره قرارًا سيئًا.

كان هذا يعني أن البرازيل كان عليها أن تفوز بآخر مباراة في المجموعة وقد تمكنوا من فعل ذلك، وبالتالي إنقاذ توماس من أن يصبح الشرير في البطولة.

21. إيفرتون ضد بولتون في عام 1997

كان كل من إيفرتون وبولتون في خطر شديد من الهبوط، واتضح أن هذه المباراة بين الاثنين كانت ذكرى مريرة لبولتون.

اعتقد جيري تاجارت لاعب بولتون أنه سجل هدفًا، وهكذا بدا الأمر مع تجاوز الكرة خط المرمى، لكن قال الحكم خلاف ذلك، وانتهت المباراة بالتعادل.

في نهاية الموسم، تجنب إيفرتون الهبوط على حساب بولتون بفارق نقطة واحدة فقط، مما جعل هذا القرار الخاطئ أكثر تأثيرًا.

22. يد الرب وهدف مارادونا

دييجو مارادونا هو أحد أفضل اللاعبين الذين لعبوا كرة القدم على الإطلاق، لكن هذا الهدف من قبل العبقري الأرجنتيني سجل بوضوح بيده.

ولزيادة إحباط الإنجليز، سجل مارادونا بيده والحكم يتخذ قرارا خاطئا باحتسابه، لم يبد مارادونا أي ندم ووصفها بـ"يد الله"، ليضع مزيدًا من الملح على جروح الإنجليز.

23. بطاقة أرتورو فيدال الحمراء

كانت مباراة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد وبايرن ميونخ في 2017 مثيرة للجدل.

في مباراة الإياب، مع التعادل 3-3، حصل فيدال على بطاقة صفراء ثانية مثيرة للجدل بعد استخلاص للكرة في توقيت مثالي من ماركو أسينسيو، سجل ريال مدريد ثلاث أهداف في الوقت الإضافي لينتقل إلى الدور نصف النهائي.

24. ركلة جزاء رحيم سترلينج

تم منح سترلينج ركلة جزاء بطريقة ما بعد أن ركل الأرض، لم يكن أحد في أي مكان بالقرب منه، لحسن الحظ، لم يؤثر القرار على النتيجة النهائية كثيرًا، حيث فاز سيتي بنتيجة 6-0 أمام شاختار دونيستك في عام 2018.

25. هدف يان فيرتونخن الملغي، توتنهام ضد سندرلاند 2015

تم إلغاء هدف فيرتونخن المتأخر بداعي التسلل، على الرغم من حقيقة أنه لم يكن متسللًا على الأطلاق، لحسن حظ توتنهام، لم يكن القرار مكلفًا، حيث تمسكوا بالفوز 2-1.

26. بطاقة ناني الحمراء، مانشستر يونايتد ضد ريال مدريد 2013

كان مان يونايتد متقدمًا 2-1 في مجموع المباراتين ضد ريال مدريد في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا عام 2013.

ولكن في الدقيقة 5، طُرد ناني بشكل مثير للجدل بعد أن اصطدم بألفارو أربيلوا، استغل الريال تفوقه، حيث سجل هدفين ليحجز مكانه في ربع النهائي.

27. بطاقة روبن فان بيرسي الحمراء برشلونة وآرسنال 2011

أحد أكثر القرارات إثارة للجدل في تاريخ البطاقة الحمراء، كان آرسنال يتفوق على برشلونة 3-2 في مجموع المباراتين في مباراة دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا عام 2011.

انهار كل شيء بالنسبة للجانرز، عندما تم طرد فان بيرسي بشكل مثير للجدل في الدقيقة 55، فقط لصفارة الإنذار بداعي التسلل.

لم يسمع فان بيرسي، وبعد لحظات فقط من انطلاق الصافرة سدد على المرمى، وبالتالي حصل على بطاقة صفراء ثانية لإضاعة الوقت، ولم يتمكن آرسنال من الصمود حيث تلقى شباكه مرتين في آخر 25 دقيقة.

28. طرد كيران جيبس بدلاً من تشامبرلين في مباراة تشيلسي وآرسنال  2013

أندريه مارينر منح تشيلسي ركلة جزاء عندما لمس أليكس أوكسليد تشامبرلين الكرة على خط المرمى، أظهر الحكم لكيران جيبس بطاقة حمراء مباشرة، واعترف أوكسليد تشامبرلين بأنه كان يجب أن يُطرد لكن مارينر لم يستمع.

29. أداء الحكم توم هينينج في مباراة تشيلسي ضد برشلونة 2009

اعتقد تشيلسي أنه كان يجب أن يكون لديه أربع ركلات جزاء في مباراة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ضد برشلونة، لكن لم يتم منح أي منها.

ثم سجل أندريس إنييستا في وقت متأخر ليحجز مكان برشلونة في النهائي ويدفع تشيلسي للخروج.

30. مايكل أوليفر والبطاقة الحمراء

من أكثر الحكام المثيرين للجدل مؤخرًا هو الإنجليزي مايكل أوليفر، وتعرض لانتقادات شديدة بعد طرد ماتس هوملز ضد أياكس في دوري أبطال أوروبا.

هاملز انزلق على أنتوني، ولكن الجناح بذكاء ناور بالكرة لتفادي الألماني، قبل أن يتم إخراجها.

لقد كان تحديًا غير ضار من المدافع مع القليل من الاتصال، وإذا كان هناك أي شيء بدا كما لو أن أنتوني داس على هوملز، لكن أنتوني بالغ في رد فعله وتدحرج على الأرض، ليمنح أوليفر بطاقة حمراء لهوملز.

 

التعليقات