أعلن الاتحاد الزامبي لكرة القدم، مقتل الطبيب كابونجو، الذي يعمل لدى الاتحاد الدولي "فيفا" في مباراة نيجيريا وغانا أمس، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 1/1.

المباراة جمعت بين الفريقين في مدينة أبوجا النيجيرية، وانتهت بالتعادل الإيجابي، لكنها قادت غانا إلى كأس العالم 2022 بعد التعادل ذهابًا 0/0، لينفجر الملعب غضبًا بعد النهاية وتقتحم الجماهير النيجيرية المستطيل الأخضر.

طالع أيضًا | رسميًا.. المنتخبات الإفريقية المتأهلة إلى كأس العالم 2022

الطبيب الزامبي قُتل بعد إصابات بالغة من الجماهير التي اقتحمت الملعب، قبل أن تستخدم الشرطة الغاز المسيل للدموع.

الاتحاد الزامبي لكرة القدم أصدر بيانًا صباح اليوم الأربعاء، أكد أنه في حالة حداد على روح الراحل الدكتور جوزيف كابونجو.

وأكدت أن كابونجو كان المسؤول الطبي من الاتحاد الدولي والكاف، في ملعب أبوجا لمباراة الإياب بين نيجيريا وغانا في تصفيات كأس العالم 2022 لقارة إفريقيا.

الدكتور كابونجو كان يعمل كضابط منشطات في مباراة تصفيات كأس العالم، وكان وجهًا مألوفًا في كرة القدم الإفريقية، وحضر العديد من البطولات السابقة وكان من المقرر أيضًا أن يكون جزءًا من الفريق الطبي في قطر لكأس العالم.

أندرو كامانجا رئيس الاتحاد الزامبي صرّح: "من السابق لأوانه الخوض في تفاصيل وفاته، لكننا سننتظر التقرير الكامل من الاتحادين الدولي والإفريقي حول ما حدث بالظبط".

واختتم: "لقد كان عضوًا مخلصًا ومحبوبًا على نطاق واسع في مجتمع كرة القدم لدينا، وكان تأثيره كبيرًا، حيث كان أيضًا جزءًا من المنتخب الفائز ببطولة إفريقيا 2012".

التعليقات