أكد جورجيو كيلليني أنه سيغادر يوفنتوس هذا الصيف، متحدثًا بعد خسارة لقب كأس إيطاليا أمام إنتر ميلان.

كان نهائي كأس إيطاليا دراماتيكيًا في ملعب الأولمبيكو، حيث افتتح نيكولو باريلا التسجيل في غضون 7 دقائق، ثم قلب أليكس ساندرو ودوشان فلاهوفيتش النتيجة.

وفرضت ركلة جزاء مثيرة للجدل سجلها هاكان تشالهان أوغلو الوقت الإضافي، مما سمح لإيفان بيريسيتش بأخذ مركز الصدارة بهدفين، بما في ذلك ركلة جزاء أخرى.

كما خسر يوفنتوس هذا الموسم أمام إنتر في الدوري الإيطالي، وفي الوقت الإضافي لكأس السوبر الإيطالي.

قال كيلليني في تصريحاته عبر "ميديا ست" الإيطالية: "إنه أمر مخيب للآمال، خاصة وأن إنتر يملك بالتأكيد المزيد من الكرة، لكن كان لدينا أكثر من فرص كافية، ماتيا بيرين لم يكن مضطرًا للتصدي، لقد استقبلنا هدفين رائعين وركلتي جزاء".

مضيفًا: "إنتر أثبت طوال الموسم أنهم أقوى في جميع المواجهات المباشرة، وهذا يعني شيئًا ما، آمل أن يدفعنا الغضب من خسارة 3 من أصل أربع مباريات ضد إنتر للموسم المقبل".

وأردف كيلليني: "نحن نعلم أنك لم تفز بالسكوديتو فقط في المباريات الكبيرة، ولكن كل يوم، إنه لأمر مؤسف أن ننهي الموسم بدون ألقاب بعد عقد من الزمن، لكننا نحتاج إلى استخدامه كوقود للموسم المقبل".

إنه الموسم الأول منذ 2010-11 الذي يخرج فيه يوفنتوس خالي الوفاض، تحت قيادة جيجي ديلنيري.

وعلّق قائد يوفنتوس: "نحن نعلم أن شيئًا ما لم ينجح، كانت هناك عملية تحسين، لكننا رأينا في المواجهة أننا لم نكن أقوياء مثل الآخرين".

تابع المخضرم: "مع كل الاحترام الواجب، ميلان ليس فريقًا قويًا مثل إنتر، ومع ذلك فهم متقدمون الآن، هذا يعني أن الأمر يتطلب أكثر من مجرد الجودة وهذا الفريق يفتقد إلى شيء من حيث التصميم والجوع الذي ميز يوفنتوس طوال هذه السنوات ويحتاج إلى العثور عليه في أقرب وقت ممكن".

وواصل كيلليني: "هناك عصور مررت بها، كنت هناك مع موسمين في المركز السابع، وانتهت الحقبة السابقة والحاجة إلى الظهور الجديد، علينا أن نكون على علم بذلك".

واسترسل كيلليني: "أعتقد أن المدرب هو أفضل شخص ينقل هذا الحمض النووي إلى الفريق في المستقبل، وهذا الفريق لا يمكنه تحمل إنهاء موسم آخر بدون ألقاب".

كان كيلليني قد رفض مناقشة مستقبله قبل النهائي، لكنه الآن حر في تأكيد أنه سيغادر في نهاية هذا الموسم.

وأفاد: "لقد أمضينا هذه السنوات العشر الرائعة، الأمر متروك للفتيان للاستمرار الآن، لقد فعلت كل ما بوسعي، وآمل أن أكون قد تركت شيئًا، سأودع ملعب يوفنتوس يوم الإثنين".

وشدد كيلليني: "إنه خياري بنسبة 100 في المائة، وأنا سعيد بالمغادرة عند هذا المستوى العالي، لأنني قلت لسنوات عديدة أنني لا أريد إنهاء الصراع وعدم القدرة على اللعب بمستواي".

وأتم كيلليني: "لقد بذلت كل ما لدي، وسأكون قريبًا أكبر مشجع ليوفنتوس من الخارج، بعد سنوات عديدة في هذا النادي، لا يمكنك التخلص منه".

التعليقات