رد سعد الشهري مدرب منتخب السعودية تحت 23 عامًا، على الانتقادات التي يتعرض لها بعد تتويجه رفقة فريق بلاده ببطولة كأس آسيا.

وكان المنتخب السعودي الأولمبي قد نجح في تحقيق الفوز ببطولة كأس آسيا تحت 23 عامًا، يوم الأحد الماضي، بفوز على نظيره الأوزبكستاني في مباراة النهائي بهدفين دون رد.

مدرب منتخب السعودية الأولمبي يوضح سر التتويج بـ كأس آسيا وعدم ثبات التشكيل

وقال الشهري في تصريحات تلفزيونية بفضائية "العربية" عبر برنامج "في المرمى": "الانتقادات طبيعة بشرية، لن تستطيع إرضاء الناس مهما فعلت، ولكن شيء مهم بالنسبة لي والجهاز الفني أن نعمل من أجل مصلحة البلد".

وأضاف: "لا يوجد عندنا أي أهداف أو مصالح أخرى، مصلحتنا هي إسعاد الجماهير بالانتصارات، والحفاوة التي أجدها من الجميع تؤكد أن الناس تحب بلدها والإنجازات التي تتحقق، والأمور الأخرى طبيعة بشرية لا يُمكن أن نزيحها من العالم".

وبسؤاله عن تصفية الحسابات وربط اسمه بفريق النصر، أردف الشهري تصريحاته: "لا أتكلم عن هذا الأمر لأن التعصب والميول أصبحت أمر واقع، أنا كمدرب لابد أن أتعامل مع هذا الوضع ولا يجب أن أجعله يؤثر عليّ، هدفنا فقط أن ننظم كل قدراتنا للعمل في المنظومة التي نحن فيها".

وروى الشهري كواليس تعامله مع معاونه الإسباني سيرجيو: "في 2011 بعد أن حققت الدوري مع شباب القادسية، تم التعاقد معي كمدرب مساعد مع سيرجو في منتخب السعودية للشباب".

واستكمل: "شاركنا معًا في كأس الخليج وحققناها، وشاركنا في كأس آسيا للشباب وخرجنا من الأدوار التمهيدية، بعدها تقدمت باستقالتي وعدت للأندية، وفي 2018 جاء سيرجو وعمل في منصب المشرف الفني للفئات السنية في الاتفاق، وأنا كنت مدرب الفريق الأول".

فيديو | لأول مرة في تاريخه.. منتخب السعودية يهزم أوزبكستان ويتوج بلقب كأس آسيا تحت 23 عامًا

واستطرد: "بعد استدعائي للمنتخب الأولمبي من المستشار تركي آل الشيخ، كان باقي مباراتين في الدوري وعمل معي سيرجو كمساعد معي في الاتفاق، وبعد الأولمبياد طلبت منه أن يأتي معي كمساعد في المنتخب".

وواصل: "في منظومة العمل لا يوجد مدير فني يعمل بمفرده بدون مساعدين، بالنسبة لي المساعدين دورهم مهم، المفروض من يتم الحديث معه هو أحمد الرويعي لأنه كان معي في جميع إنجازاتي".

واختتم: "لم يُعرض عليً قيادة المنتخب السعودي الذي شارك في كأس العرب حتى أرفضه".

التعليقات