يواجه نادي برشلونة أزمة جديدة فيما يتعلق بعقود أربعة من لاعبي الفريق، حسبما ذكرت صحيفة "سبورت" الإسبانية.

في 20 أكتوبر 2020، جدد مجلس الإدارة برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو عقد جيرارد بيكيه حتى عام 2024، مارك أندريه تير شتيجن حتى عام 2025، وكليمان لينجليه وفرينكي دي يونج حتى عام 2026.

وبعد سبعة أيام، أعلن جوسيب ماريا بارتوميو استقالته، بعد أسبوع من توقيع أربعة عقود "مسمومة" جديدة.

وافق لاعبو كرة القدم الأربعة المعنيون على التجديد بأجور منخفضة، في الموسم الأول، مع الأخذ في الاعتبار إنهم سيأخذون رواتب مؤجلة في المواسم التالية، بشكل مضاعف.

وفقًا لمجلس الإدارة السابق، مثلت هذه التجديدات الأربعة توفير في الرواتب يتراوح بين 16 و18 مليون يورو.

وأوضحت الصحيفة أن سياسة تلك العقود، التي قام مجلس الإدارة السابق، ستعني تكلفة إضافية للرواتب تبلغ 311 مليون يورو على المدى الطويل.

اقرأ أيضًا.. دي يونج يخبر زملائه بوجهته المفضلة حال رحيله عن برشلونة

يريد برشلونة أن تكون هذه العقود لاغية وباطلة، وأن تعود إلى الشروط التي كانت عليها قبل التوقيع على هذه التجديدات.

يتعامل النادي مع هذه المسألة منذ ثلاثة أشهر مع مكتب محاماة، بهدف إعطاء بيكيه، لينجليه، تير شتيجن، ودي يونج الضوء الأخضر للتخلي عن الزيادة اللاحقة في المرتبات، التي نص عليها آخر عقد وقعوا عليه.

بنفس الطريقة، إذا لم يوافق المتورطون في الأمر على المساعدة، يخطط نادي برشلونة لإحالة القضية إلى مكتب المدعي العام، لأنه يرى علامات جنائية للإدارة غير العادلة، متهمًا مجلس الإدارة السابق.

التعليقات