بات النجم المغربي عبد الرزاق حمد الله في موقف صعب بسبب إجراءه حوار تلفزيوني قد يؤدي إلى توريطه في دفع مبلغ مالي كبير لفريقه السابق، نادي النصر.

وكان حمد الله رحل عن صفوف النصر في نوفمبر 2021 بعد فسخ العقد معه لأسباب مشروعة على حد وصف إدارة العالمي، ومن ثم تقدم حمد الله بشكوى ضد النصر للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ليحصل على حكم لصالحه بالحصول على 13 مليون ريال سعودي.

واعترف حمدالله من خلال حديثه التلفزيوني انه كان يُفكر في الانتقال لنادي الاتحاد وقتما كان عقده ساريًا مع النصر، وهو أمر يختلف عن ما قاله اللاعب في التحقيقات بأنه لم يفكر في يوما ما بفسخ تعاقده مع النصر عندما كان لاعبًا في صفوف العالمي.

اقرأ أيضًا | حمد الله يرد على تقارير رغبته في الرحيل عن اتحاد جدة

وبحسب صحيفة "المواطن" السعودية، فإن إدارة النصر برئاسة مسلى آل معمر مطالبة في الوقت الحالي باستغلال تصريحات حمد الله وطلب 84 مليون ريال قيمة الشرط الجزائي، بعد فسخ عقد اللاعب المغربي لأسباب مشروعة.

حمد الله أعلن من خلال تصريحات تلفزيونية في الساعات الماضية رغبته في الاستمرار في صفوف الاتحاد، وأنه لا يخطط للعودة إلى النصر من جديد.

يذكر أن حمد الله سجل 17 هدفًا وصنع هدف وحيد في 21 مباراة رسمية خاضها بقميص فريقه الحالي اتحاد جدة.

التعليقات