كشف مارك كلاتنبرج رئيس لجنة الحكام بالاتحاد المصري لكرة القدم، عن مدى صحة القرارات التحكيمية التي اتخذت في كل من بطولة الدوري المصري وكأس مصر وكأس الرابطة.

ونشرت الصفحة الرسمية للاتحاد المصري لكرة القدم على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" فيديو بالحالات التحكيمية ورأي كلاتنبرج بها.

أسوان وغزل المحلة في كأس الرابطة

الحالة: وقع مهاجم أسوان داخل منطقة الجزاء نتيجة احتكاك مع مدافع غزل المحلة، وسمح الحكم باستمرار اللعب بعد تنافس لاعبين على الكرة داخل منطقة الجزاء، وقام حكم الفيديو بمراجعة الحالة.

رأي  كلاتنبرج: اتفق مع قرار الحكم وحكم الفيديو، بعدم وجود ركلة جزاء لأن المهاجم سقط على الأرض نتيجة لاحتكاك طفيف من المدافع بحثا عن ركلة جزاء لفريقه، وهذا الاحتكاك طبيعي نتيجة تنافس اللاعبين على الكرة.

القرار الأول: تم إلغاء هدف لنادي أسوان بعد العودة لتقنية الفار.

رأي كلاتنبرج: اتفق مع حكم الفيديو حيث إن التنافس من المهاجم كان بالوقوف على قدم المدافع أثناء محاولة لعب الكرة في مرحلة بناء الهجوم، وهذا خطأ بناء عليه تم إلغاء الهدف.

حرس الحدود ضد الداخلية في كأس الرابطة

الحالة: سمح الحكم باستمرار اللعب بعد أن قام حارس المرمى بلعب الكرة بعد استلامها من زميله ثم بعدها أمسك الحارس الكرة بيده.

رأي كلاتنبرج: اتفق مع الحكم لأنه بعد لعب الكرة من الحارس تعتبر هذه مرجلة لعب آخرى يمكن من خلالها للحارس أن يمسك الكرة بيده دون أن تتم معاقبته.

الحالة الثانية: سمح الحكم باستمرار اللعب بعد تسديدة المهاجم على المرمى، والتي تم اعتراضها من المدافع داخل منطقة الجزاء، وأوصى حكم الفيديو بالمراجعة فقام الحكم بتغير قراره الأصلي إلى ركلة جزاء.

رأي كلاتنبرج: اتفق مع حكم الفيديو حيث إن ذراع المدافع كانت ممتدة ومكبرة للجسم في محاولة منع الكرة المسددة على للمرمى ولأنها تسديدة على المرمى يجب دائما إنذار المدافع.

فيوتشر ضد أسوان في الدوري المصري

الحالة: شهدت مباراة أسوان وفيوتشر في الجولة الرابعة من الدوري، منح الحكم ركلة حرة غير مباشرة وإنذار اللاعب المهاجم للتمثيل بعد أن تنافس اللاعبان على الكرة داخل منطقة الجزاء، فحص حكم الفيديو المساعد المخالفة، واتفق مع قرار الحكم الأصلي باستمرار اللعب.

رأي كلاتنبرج: اتفق مع الحكم حيث لم يكن هناك احتكاك من المدافع في التنافس على الكرة مع المهاجم الذي حاول خداع الحكم للحصول على ركلة جزاء.

الحالة الثانية: احتسب الحكم ركلة جزاء بعد ان تنافس اثنان من المدافعين ومهاجم على الكرة داخل منطقة الجزاء، فحص حكم الفيديو المساعد المخالفة واوصى بالمراجعة الميدانية والتي احتفظ بعدها الحكم بقراراه الأصلي.

رأي كلاتنبرج: اتفق مع الحكم حيث قام أحد المدافعين بشكل واضح بدفع المهاجم من الخلف دون تنافس على الكرة مما أدى إلى سقوط المهاجم وعدم قدرته على لعب الكرة بطريقة عادلة.

البنك الأهلي ضد بيراميدز في كأس مصر

الحالة: شهدت مباراة البنك الأهلي ضد بيراميدز في دور ربع نهائي كأس مصر طرد مصطفى فتحي لاعب بيراميدز، حيث احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة وبطاقة صفراء للتهور من المهاجم ضد المدافع، وقام حكم الفيديو بمراجعة الحالة وأوصى بالمراجعة الميدانية وبعدها قام الحكم بتغيير قراره الأصلي إلى بطاقة حمراء للعب العنيف.

رأي كلاتنبرج: اتفق مع حكم الفيديو في البطاقة الحمراء لأن الالتحام من المهاجم كان بأسفل الحذاء أعلى قدم المدافع من الخلف، وبدون أي فرصة للعب الكرة الاحتكاك يعرض سلامة منافسه بوضوح للخطر.

طالع أيضًا.. مصطفى فتحي يغيب عن مباراة بيراميدز والزمالك في نصف نهائي كأس مصر

الحالة الثانية: الحكم سمح باستمرار اللعب بعد اصطدام الكرة بذراع المدافع داخل منطقة الجزاء، حكم الفيديو قام بمراجعة الحالة وأوصى بالمراجعة الميدانية ولكن بعد المراجعة أبقى الحكم قراره الأصلي باستمرار اللعب.

رأي كلاتنبرج: اتفق مع الحكم لأن الكرة اصطدمت بذراع المدافع الذي كان في وضع طبيعي وقريب من الجسم والكرة كانت من مسافة قصيرة يجب على حكم الفيديو عدم التوصية بالمراجعة الميدانية في مثل هذه الحالات.

التعليقات